......... Don't go through life so fast that.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اعلان ......... Don't go through life so fast that.

مُساهمة من طرف dr/m_g_khodary في الأربعاء 10 سبتمبر 2008, 11:08 am


A young and successful executive was traveling down a neighborhood street, going a bit too fast in his new Jaguar. He
was watching for kids darting out from between parked cars and slowed
down when he thought he saw something. As his car passed, no children
appeared. Instead, a brick smashed into the Jag's side door! He slammed
on the brakes and drove the Jag back to the spot where the brick had
been thrown. The angry driver then jumped out of the car, grabbed the
nearest kid and pushed him up against a parked car, shouting, "What was
that all about and who are you? Just what the heck are you doing?
That's a new car and that brick you threw is going to cost a lot of
money. Why did you do it?"The young boy was apologetic.
"Please mister ... please, I'm sorry... I didn't know what else to do," he pleaded."I threw the brick because no one else would stop..."With
tears dripping down his face and off his chin, the youth pointed to a
spot just around a parked car."It's my brother," he said.
"He rolled off the curb and fell out of his wheelchair and I can't lift him up
."




كان هناك رجلا مسئولا شابا ناجحا ذات يوم مر بأحد الأحياء مسرعا بسيارته الجاكوار في
مهمة جديدة. فخيل له أنه شاهد بعض الأطفال يتحركون بين سيارات متوقفة
فأبطأ من سرعة سيارته ليتأكد من خلو الشارع . لكن عندما مرت سيارته ، لم
يرى أي طفل وبدلا من ذلك ، تفاجأ بطوبة قد رميت على باب سيارته الجاكوار!
فضغط على الفرامل بقوة و عاد بسيارته بسرعة إلى الخلف فقفز من سيارته
غاضبا و أمسك بقوة بأقرب طفل ودفعه إلى أقرب سيارة و صرخ فيه قائلا:
،
"لماذا فعلت هذا؟ من أنت؟ بماذا كنت تفكر؟ هذه سيارة جديدة و الضرر الذي
حدث من الطوبة التي رميتها ستكلف الكثير من الأموال؟ لماذا فعلت ذلك؟" قام
الطفل بالاعتذار من الرجل " أرجوك سيدي... أرجوك ! أنا متأسف... لم أكن
أعرف ماذا أفعل غير ذلك؟ و قال مبررا ". لقد رميت الطوبة لأني لا أجد من
يتوقف لي
" و أكمل و الدموع تملأ وجهه و تقطر من ذقنه :" انه أخي... قد قبض على الكابح فجأة فسقط من كرسيه المتحرك و أنا لا أستطيع حمله"




Now sobbing, the boy asked the stunned executive, "Would you please help me get him back into his wheelchair? He's hurt and he's too heavy for me."Moved
beyond words, the driver tried to swallow the rapidly swelling lump in
his throat. He hurriedly lifted the handicapped boy back into the
wheelchair, then took out his fancy handkerchief and dabbed at the
fresh scrapes and cuts. A quick look told him everything was going to
be okay
.

"Thank you and may God bless you," the
grateful child told the stranger.Too shook up for words, the man simply
watched the little boy push his wheelchair-bound brother down the
sidewalk toward their home. It was a long, slow walk back to the
Jaguar. The damage was very noticeable,
but the driver never bothered to repair the dented side door. He
kept the dent there to remind him of this message: Don't go through
life so fast that someone has to throw a brick at you to get your
attention
!






سأل الطفل و هو يتشنج من البكاء راجيا المسئول المذهول" هلا ساعدتني لإعادته إلى كرسيه المتحرك؟ فلقد تأذى من وقعته لكنه ثقيل جدا علي."
تحركت مشاعر السائق الذي شعر بغصة في حلقه فساعد الطفل بسرعة لإعادته إلى
كرسيه و أخرج منديلا من جيبه لتنظيف و ربط مكان الجروح. و نظرة سريعة
أخبرته أن كل شيء سيكون على ما يرام.

"شكرا لك وبارك الله فيك ،"
قال الطفل بامتنان للغريب. لم يستطع الرجل أن يرد من شدة صدمته وبدلا من
ذلك جلس يشاهد الطفل و هو يدفع أخيه على كرسيه عائدين إلى بيتهما. كانت
فترة طويلة و بطيئة بالنسبة للمسئول و هو يعود ماشيا إلى سيارته الجاكوار.
الضرر كان واضحا على باب السيارة، لكن السائق لم يهتم لإصلاحه. فلقد أبقى
سيارته بهذا الخراب ليذكره برسالة مهمة و هي: لا تسرع في حياتك فقد يضطر
أحدهم أن يرمي عليك طوبه ليلفت انتباهك


avatar
dr/m_g_khodary
مشرف
مشرف

ذكر
عدد الرسائل : 193
العمر : 28
العمل/الترفيه : هاوي في قلب من يحبني
المزاج : ساعه يروح وساعه يجي
sms : ما أصعب أن تجد نفسك وحيدا ....تبكي...بلا رفيق!!!!
بلا مؤنس لوحشتك في غربة كانت باختيارك
تحزن بلا معين .....
وتتألم دون أن تجد يدا حنونة تخفف عنك عذابك....
دون أن تجد قلبا دافئا ...
يرفض أن تحزن دون ان يحتضن حزنك ...
تاريخ التسجيل : 06/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى