واخيرا................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اعلان واخيرا................

مُساهمة من طرف sandrilla في الجمعة 12 سبتمبر 2008, 5:32 pm

[center]
هذه القصه نقشتها بكلماتي وبقلمي الخاص اتمني ان تنال اعجابكم

وأخيرا........

شاءت الأقدار أن نفترق بعد كل هذا الحب الذي يملأ قلبينا الصغيرين

لم ترضي الدنيا إلا أن تفرقنا بعد أن قربتنا طوال تلك المدة

منذ بضعة اشهر رأيتها

سمعت صوتها

أحسست بحبها يملأ جنباتي

أحسست أنها الحب المتدفق يمشي في الطرقات

أو الحنان الذي ينهل من قلب الأمهات

نظرت إلي بعينين يفيض منهما البسمات

وابتسامة تسعد كل من في الأرض والسماوات

شعرت بقلبي يتحرك مابين الشوق والآهات

مرت علي كأنها سحابة من النسمات

ثم فجأة اختفت بين جنبات الطرقات

لم ادري إلا بقدمي تحركني إلي حيث ذهبت ولم اشعر أني اقفو أثرها إلا أمام بيتها وهناك وقفت انتظر بالساعات والساعات عسي إن تخرج من بيتها فأكلمها أو حني تنظر من الشرفة فأملأ عيني بنظره في وجهها الباسم إلا أنني لم أنل سوى خيبة الأمل

كنت اذهب إلي العمل وأعود إلي بيتها حتى كلت قدماي وبدأت أيأس أن أراها حتى أنني شعرت بأنني اقتفيت أثرا خاطئا ربما ليس منزلها هذا الذي أقف أمامه ربما........... ربما ................... الكثير من التساؤلات

وبعد شهر كامل من فقدان الأمل والعذاب رايتها ...... نعم إنها هي كانت تنظر خلفها . هالتني نظرة الخوف والرعب والحزن في عينها اللتان كانتا بسمة الدنيا وما فيها شعرت بأن العام كله قد اظلم لحزنها لم ادري ماذا افعل من اجلها . يا الهي نظرة الحزن تلك تمزق قلبي وجوارحي.....

انتفض قلبي في داخلي طالبا مني أن اتبعها وأطاعته قدماي دوم عقلي حتى قادتني خطواتي السريعة إليها ناديت عليها ليس باسمها فلم أكن قد عرفته بعد نظرت إلي بعينين ملؤها الدهشة فإذا بي اسألها بتلقائية الدنيا كلها : ماذا بك ؟؟؟

استنكرت السؤال بشده وهمت أن تذهب لولا أن استوقفتها قائلا: لا تذهبي

استوقفتها نظرة اللوع في عيني وقالت لي والدموع تغرق عيناها : ماذا تريد انت الاخر ؟ ارجوك دعني اذهب

واذا بها تبكي امامي ........... دموعها الغالية تزرف امامي وانا لا استطيع ان اوقفها بل لا استطيع ان ابدلها من الحزن الي الفرح والسعاده . رجوتها الا تبكي بل توسلت اليها قلت لها ان دموعها تقتلني من الداخل . دهشت بشده من كلامي

وسالتني: من انت ؟

فقلت لها : انا العاشق الذي وضعه القدر في طريق الحب القاسي ولوعة حرمان رؤية الحبيب أما انت فأنت من وضعك القدر في طريقي لتعذبيني بطول غيابك كنت انا الساخر من كل الاحبة لم اكن اعرفه حتي رايتك بل لم اكن اعترف به حتي ذقت لذته ولوعته معك .

قالت : انك حتي لاتعرفني فكيف احببتني ؟

طلبت منها ان اوصلها فوافقت بعد جهد مضني وفي اثناء ذلك قصصت عليها كل ماحدث قالت : وانتظرتني شهر كامل قلت لها : نعم

بعد ذلك اخذت اصف لها في حبي الذي يتاجج في قلبي حتي وصلنا الي بيتها وقد كان بيتا اخر غير الذي كنت اعرفه وافترقنا وودعتها بعد ان عاهدتني علي اللقاء القريب كنت سعيد وفرح حتي انني نسيت اسالها سبب حزنها الشديد بل لم اتذكر انها كانت حزينه لاني شعرت انها سعيده بعدما اخبرتها بحبي لها ومرت الايام وانا التقيها والتهب قلبي بحبها اضعافا مضاعفة فلقد كانت كل مااريد في هذه الدنيا الا اني كنت احزن لانها كانت تناشدني الصداقه فقط وتحزن كلما حدثتها فكرة الزواج بها لم ادري لماذا ؟ وكلما سألتها لم تكن تفصح عما بداخلها الا اني احسه اعصار حزن لا تريد تذكره فكنت انتظر . وذات يوم جال بخاطري كيف اني اعبر لها عن حبي كل يوم بل كل دقيقة . افعل كل شئ يشعرها بالسعاده وهي حتي لم تقل لي كلمة حب واحدة تطفا نار قلبي ولهيبها فقد استبد بي اللهيب ولكني كنت احس حبها في كلماتها التي لم تقلها في لهفتها علي رؤيتي في نظرات عيونها الحزينة

نعم انها تحبني ولكن لماذا لا تقولها ؟ لماذا لا تريحني ؟

ذهبت اليها في هذا اليوم وفي رأسي تدور كل تلك الافكار ولم استرح حتي افصحت لها عنها حاولت ان تتنصل من الموضوع كالعاده الا انني الححت واصررت عليها فلم يكن منها الا ان امتلأت عينيها بالدموع التي مزقتني ولكني كتمت مشاعري حتي تفصح هي عما بداخلها وفعلت وياليتها لم تفعل

قالت لي : اتذكر ذلك اليوم الذي رأيتك فيه لم ادري اهو يوم سعدي ام يوم حزني الدائم قبل ذلك بسنتين زوجني ابي برجل هو اكبر منه سنا شعرت ان ابي يرميني في النار بيديه لا اخفي عليك لقد كرهته وزاد كرهي له يعد تلك المعامله التي عاملني بها ذلك الخسيس الذي تزوجته فلقد عاملنب بأكثر الطرق وحشية وحيوانية في هذا العالم عشت اسوأ سنتين في حياتي ذقت كل الوانا العذاب كان يضربني ويهينني وهذا كان اهون العذاب حتي انه كان يحرمني من الطعام اياما وفي اليوم الذي رأيتني فيه استقبلني هو بوحشية واخذ يعذبني وكأني صخر جماد ليس له اي مشاعر او احساس وحبسني في غرفه لمدة شهر كامل , ذلك الشهر الذي انتظرتني فيه , طلبت منه مرارا وتكرارا ان يطلقني ولكن ذلك لم يزده الا وحشية حتي جاء ذلك اليوم الذي هربني فيه ولده نزلت والخوف يعصف بي من ان يراني فلو راني لذادني عذابا فوق العذاب الذي كنت اراه ويومها التقيتك وانت تعرف الباقي .

اعلمت الان لماذا كنت احزن حينما تكلمني في الزواج لاني لست حرة نفسي . نعم احبك بل لم اعرف السعاده الا حينما قابلتك لم اكن اريدك ان تعلم حتي لاتتركني حتي لا تحطم قلبي بعد ان بدأ يستجمع قواه . كنت معك انسي كل الحزن الذي مر بي طيلة حياتي . ابدلت حياتي اصبحت لا اري الا الجزء الجميل من الحياه أما وأنا وحدي اتذكر مأساتي . اعلمت الان لماذا ؟؟

ثم سكتت واخذت تبكي اما انا فشعرت ان قدمي لاتحملني شعرت وكاني ادور في عاصفة تطيح بي داخلها كل ماكنت اريده هو ان تشق الارض وتبتلعني او ام يعود بي الزمان فلا اسال هذا السؤال

(متزوجه الانسانه التي كاد حبها يقتلني متزوجه ) كان هذا كل ما يدور في رأسي ويالقسوتي لم افكر فيما عانته تلك المسكينه في حياتها لم افكر الا في نفسي وبمنتهي الانانية تركتها لم ادري اين اذهب الا اني تركتها

جررت قدمي وابتعدت ولم افق مما انا فيه الا وقد فات الاوان اخذت افكر فيما فعلت ماذنبها تلك المسكينه حتي اقسو عليها كل تلك القسوه ذهبت اليها وكلي امل ان اجدها في بيتها ولكن تأتب الرياح بما لا تشتهي السفن



لم اجدها في بيتها سألت كل من كانت تعرف الا اني لم اجها لم اكن اعرف اين ذهبت خفت عليها شعرت بقلبي يعذبني يلومني ........ شعرت بالذنب يقتلني ........ لماذا هي حتي اعذبها كل هذا العذاب الم يكفيها ماحدث لها في حياتها يالعبائي وقسوتي



فرضت نفسي عليها جعلتها تحبني وفي النهاية خذلتها اريد فقط ان اجدها لقد اشتقت اليها كل نقطة دم تجري في عروقي تصرخ باسمها ..... اريد ان اضمها ان احارب لاجلها ان اشعرها ان حبي لها صادق ولم يكن يوما سوي كذلك الا انها الصدمه....

اكتب هذه الكلمات من امام بيتها الذي لم افارقه منذ ذلك اليوم املا في ان تأتي واعتذر لها

اه باحبيبتي اتدرين ماذا اريد الان اريد ان اذهب الي دنيا لايعرفني عيها احد الاك ولا اعرف فيها سواك الي دنيا الحب والرومانسيه الي دنيا لاظالم فيها ولا مظلوم الي عالم لا يعترف الا بالحب والمحبين الي عالمي الخاص الذي طالما نسجت خيوطه وانا معك ...........

اه ياحبيبتي لقد اخطأت في حققك وسببت لك العذاب وانا الذي اقسمت ان احيل حياتك الي سعادة وحزنك الي ماض لا تذكرينه ودنياك الي جنة تطلبي فيها ماتريدين كل هذا لم يحدث بل حدث عكس هذا تماما ....

ارجوكي سامحيني وعودي الي ........ فأنا الممزق في هذه الدنيا العذب الذي يخشي ان يفتك به حبك ويموت قبل ان يراكي

اه ياحبيبتي اين انت الان؟............

ياالهي هل انا في حلم انها هي نعم هي انها امامي الان............

ناديت : حبيبتي

قالت : حبيبتك او قد تذكرت ؟

قلت : لم انسي يوما ياحبيبتي ولكنه العذاب والصدمه ارجوكي سامحيني

: سامحتك قبل حتي ان تقولها

وأخيرا التقت عينانا وتشابكت اصابعنا وامتزجت دموعنا سوية حتي تكون دمعة الحب

وفي ظل تلك اللحظة الرائعة هتفت : انا الان حره

: ماذا

: نعم انا كذلك حينما تركتني لم ادري ماذا افعل قادتني خطاي الي زوجي ذلك الامسان الذي كان اخر شخص اتمني رؤيته في هذه الدنيا رأيته وقد تغير حاله وانقلب من الغني الي الفقر الشديد ومن كثرة الذرية الي عدمها قال لي وهو يبكي " لقد عاقبني ربي لما فعلته بك وبغيرك من عذاب فأفقرني وامات اولادي ومازلت في العذاب وكل يوم اتمني رؤيتك حتي اطلب منك ان تسامحيني لم ادري الا ان ابكي لحالة وارثي له ولقد طلقني وكان بنتظر ان يراني ليطلب مني ان اسامحه

فقلت لها : وكأن الله استجاب دعاء قلبينا الحزينين ....... حقا دعوة المظلوم لاترد

أتعلمين سنذهب سوية الي دنيا ننسجها يأيدنا حتي نكون دنيانا الخاصه





واخيرا

مما رأيت تعلمت انه حينما وجد الحب

وجد العذاب فالعذاب والحب وجهان لعملة واحده
[/center
]
avatar
sandrilla
مشرفة
مشرفة

انثى
عدد الرسائل : 257
العمر : 28
الموقع : www.egymedicine.com
العمل/الترفيه : طب بيطري السادات
sms : اللهم انك تعلم انهم اجباب قلب واصحاب درب فبلغهم مني كل حب وأدم الهي حبل الود واجمعني معهم عند الحوض فانهم للقلب حياة ونبض
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: واخيرا................

مُساهمة من طرف PRINCESS OF THE MOON في السبت 13 سبتمبر 2008, 5:28 pm

جميله القصه يا سندريلا واسلوبك جميل وانا عارفه طبعا انه دايما جميل
ويا رب دايما في خير وتقدم

_________________




.*.*.*.*.*.*.*.*مهما كان ما نواجهه من آلام فلن يمنعنا ذلك من الاحلام*.*.*.*.*.*.*.*.
avatar
PRINCESS OF THE MOON
مشرف ذهبى
مشرف ذهبى

انثى
عدد الرسائل : 251
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبه بكليةطب بيطري السادات/الهوايه الرسم
sms : الحب حق لنا فتعلمو حب الرسول وربه في رضاه
انتشر الحب بين اثنين وقلما نجد التجمع في حب الله

تاريخ التسجيل : 08/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: واخيرا................

مُساهمة من طرف dr/m_g_khodary في الإثنين 15 سبتمبر 2008, 4:13 am

[]

وقفت كثيرا اقرأها مرة بعد مرة وكل مرة اعود اشعر بشعور اول مرة

ما اروع كلماتك وما ابدع تلك الكلمات

احييك جدا اختي على روعة ماكتبتي

بجد الموضوع غايه في الروعه

بس ده مش غريب لانك دايما معودانا علي كل جميل

تقبلي مني فائق الاحترام والتقدير

ونرجو المزيد

ودمت بكل الخير بمشيئة الله

_________________
avatar
dr/m_g_khodary
مشرف
مشرف

ذكر
عدد الرسائل : 193
العمر : 27
العمل/الترفيه : هاوي في قلب من يحبني
المزاج : ساعه يروح وساعه يجي
sms : ما أصعب أن تجد نفسك وحيدا ....تبكي...بلا رفيق!!!!
بلا مؤنس لوحشتك في غربة كانت باختيارك
تحزن بلا معين .....
وتتألم دون أن تجد يدا حنونة تخفف عنك عذابك....
دون أن تجد قلبا دافئا ...
يرفض أن تحزن دون ان يحتضن حزنك ...
تاريخ التسجيل : 06/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى